ما أسباب تعرق القدم؟

لا يحبذ الناس غالبًا التحدث عن مشكلة تعرق القدمين ولكن قد يعاني منها الجميع. وقد تتركز المشكلة في مناطق معينة من الجسم، مثل القدمين وأسفل الذراع وباطن اليد ولكن تنتشر الغدد العرقية في معظم أجزاء الجسم. وهذه المناطق هي أكثر المناطق الملحوظة لغناها بالغدد العرقية لذا تفرز كمية هائلة من العرق. وقد يسبب ذلك العديد من الآثار الجانبية، إذا تُركت دون علاج مناسب مثل قدم الرياضي وحالات الجلد الأخرى.

ما أسباب تعرق القدمين وأعراضه المرضية؟
يبدأ إفراز العرق بإرسال المخ إشارات عبر الأعصاب إلى الغدد العرقية في الجلد لضبط درجة حرارة الجسم، أو في حالات تحفيز المنبهات العصبية مثل الخوف أو الإثارة. وقد يلاحظ بعض الناس تعرقهم على نحو أكبر من الطبيعي أو اللازم للجسم ويسمى ذلك بفرط التعرق. ومن الأعراض الأخرى لتعرق القدم صدور روائح كريهة كثيرة أو ابيضاض المكان وصعوبة تشبث الحذاءين. وتسبب البكتيريا رائحة العرق الكريهة والتي تتصاعد في الأجواء الرطبة والدافئة داخل الحذاء. لا توجد إرشادات متعلقة بما هو "طبيعي" في نسبة التعرق، ولكن إذا تعارض مع حياتك اليومية وبدأت ثقتك بنفسك تهتز، فهنا يصنف بالمفرط. على الرغم من أننا ندرك أن الأمر يتم بسبب أدوار لإ إرادية في الجهاز العصبي، إلا أن السبب الجوهري غير معروف.

ثلاث نصائح لتجنب رائحة القدم الكريهة
تزيد نسبة الغدد العرقية في القدمين عن باقي مناطق الجسم، لذا من الطبيعي أن تلاحظي زيادة تعرق القدمين إذا كنت منهكة لها طوال اليوم وذلك بسبب تجمع العرق في الحذاء وهي البيئة المثالية لنمو البكتيريا.
وهناك بعض النصائح التي تعزز من وقايتك من رائحة القدم الكريهة:

العناية بقدميك
تجنبي ارتداء الجوارب والأحذية على قدمك المبللة مباشرة بعد الاستحمام، ولا تنسي استخدام مزيل العرق الذي يحجب إفرازه في أي مكان، وواظبي على استعمال بخاخ Scholl فريش ستيب على قدميك قبل ارتداء الجورب. ونوصيكِ دائمًا باتباع نظام روتيني للعناية بقدميك إذا كنت تعانين من روائح القدم الكريهة ونرى أنه من الواجب اتباع هذا النظام اليومي للعناية بالقدم. واظبي على غسل قدميك يوميًا باستخدام صابون مضاد للبكتيريا. وقد تجدي في العلاجات المنزلية قليلاً من النفع مثل زيت اللافندر ذي الرائحة الطيبة وقد يساعد في القضاء على البكتيريا. دللي قدميك قبل النوم بتدليكهما ببضع القطرات وذلك كفيل لخلق معجزات في ليلة وضحاها وستغمرك قدماك بالثناء لما فعلته.

الأحذية المناسبة
يوصى بتغيير الجورب بمعدل مرتين أو ثلاث مرات في الحالات الشديدة، وتغييرهما بزوج نظيف كل مرة للقضاء على هذه المشكلة. ونوصي بارتداء الجورب الرياضي المصمم لامتصاص الرطوبة. بدلي بين زوجين من الأحذية وخزنيهما في مكان يسمح بتعرضهما للضوء والتهوية بوفرة، وتأكدي من جفاف الحذاء من الداخل. تنمو البكتيريا في الخزائن والدواليب الدافئة والمعتمة، لذا من الواجب تعريض الأحذية للهواء للقضاء على البكتيريا مما سيقلل من الروائح الكريهة غير المرغوب فيها.
تأكدي دائمًا من تناسب حذائك مع قدميك من حيث المقاس والمادة المصنعة. وينطبق ذلك على الجوارب أيضًا- يحبذ اختيار الصناعي بدلاً من المصنع من القطن بنسبة 100%. واظبي على تنظيف أحذيتك بانتظام وارتديها على مراحل مختلفة لتسمحي بجفافها بين كل مرة. قد تدل رائحة القدم أحيانًا على حدوث مشكلات أخرى مثل العدوى الفطرية؛ لذا نوصي باستعمال البخاخات والمساحيق المضادة للفطريات كإجراء وقائي.

علاجاتٌ بسيطة
تشمل تلك التغيرات البسيطة استخدام الحشوات المعززة بالأدوية، مثل حشوات Scholl للقضاء على رائحة القدم والتي تتميز بتأثيرها الفائق في إزالة رائحة العرق والقضاء على الروائح الكريهة. ونوصيكِ بتجربة الجوارب المضادة للبكتيريا والتي تتميز بتأثيرها المُثبط لها.
لن يفي تغيير نمط حياتك أو أنشطتك اليومية بالقضاء على تعرق القدمين كاملاً، ولكنه قد يحسن من تلك الأعراض ويعيد إليك ثقتك من جديد. وقد تفي الكثير من الإجراءات الوقائية كطرق علاجية أيضًا. ونوصيك بالاستعانة بالبخاخات المزيلة لرائحة العرق والأحذية والجوارب المصنعة من المواد المساعدة على التهوية لعلاج مشكلة رائحة عرق القدم والوقاية منها.